خضر عدنان .. يعشق الحياة ولكن بكرامة

16 فبراير 2012



اليوم حطم الأسير الشيخ / خضر عدنان قماً قياسياً في الإضراب عن الطعام في تاريخ الحركة الأسيرة إذ طوى اليوم أجندة اليوم الستين المعلقة على صفحات التاريخ المزركشة بالفخر والكرامة ، اعتقلوه ليحاكموه فحاكمهم بإرادته وعزيمته وخاطبهم بملء فوه : " كرامتي أغلى من الطعام ".

لك سيدي
لك سيدي خضر يا من رفعت رؤوسنا افتخاراً واعتزازاً فوق السحاب استمر يا سيدي في إضرابك فكل غرام ينقص من وزنك  يزدان ألف في وزن كرامتنا فوق السحاب ، خضت معهم معركة ليس ككل المعارك إنها معركة الأمعاء الخاوية التي لأجلها اهتزز عرش الكيان الصهيوني ، ودعماً لها خرجت الناس من كل بقاع الأرض ليتضامنوا معك ويشاركوك إضرابهم عن الطعام فاصبر فإن الفرج قريب و يا سيدي " إن عشت فعش حراً أو مت كالأشجار وقوفاً "

نحن معك ..
أدرك حقاً أنه ليس باستطاعتنا تقديم الكثير ومهما قدمنا لو نصل إلى جزء يسير مما قدمه هذا الهمام وإخوانه الأسرى خلف القضبان ،
فلسطين كلها حزينة لأجلك عظيمة ومفتخرة بك ففي كل يوم هناك اعتصامات ووقفات وتظاهرات وموجات مفتوحة عبر التلفاز والراديو كلها تضامناً مع الأسير خضر عدنان.

اليوم الخميس 16/فبراير / 2012م سأشارك في خيمة الاعتصام أمام مقصر الصليب الأحمر بغزة وسأضرب عن الطعام إن شاء الله تعالى أنا ومجموعة كبيرة من إخواني الغزيين ،، وسنوقع بالدم ... لأجلك ولأجل أسرانا ولأجل قضيتنا.


ياسر عاشور
إضراب 16/2/2012م


7 تعليق على خضر عدنان .. يعشق الحياة ولكن بكرامة

إرسال تعليق