رسالة في صندوق بريد القدس

01 مارس 2012

رسالة في صندوق بريد القدس
     الحب هو سر السعادة في هذه الحياة ، ولنـا الفخــر أن نكــون من أهـل الحب ؛ ولكن نزداد فخراً إن كان حبنا لبوابة السماء ومهد الأنبياء أولى القبلتين وثالث الحــرمين الشريفين ، فلتسمعوا لرسالتي التي أرسلتها عـبر صندوق بريد مدينة القدس وكتبت في خانة المرسل إليه " حبيبتي قـدس " أرسلتها ولا أدري متى ستصل وتقـرأها محبوبتي ؟ وهل سيصلني الـرد ؟ أم سأبقى أتجرع عذابات الانتظار ؟

    
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     حبيبتي قبل أن أبدأ بكتابة رسالتي إليك أود أن أخبرك بأني ما زلت على العهد أهــواكِ وأحبـك ومـا فتئت لحظــة يا محبوبتي عن عزف ألحان حبك وأوتار العشق المقدسة.

تحية عطرة ممزوجة بآيات الإسراء وبعد :-

     بلغني بالأمس أنـك تعــرضت للأذى والاعتـــداء من قبل قطعـان المستوطنين ! يا ويحهم ! سحقاً لهم ! كيف تجرأوا على أن يصيبوك بأذى يا ليتني هناك لأقدم لك أغلى مـــا أملك ، روحــي فـــداكِ والــروح تًـزهق رخيصة لأجلك ن فما أجملها من خاتمة حين أموت مدافعاً عنك مستلقياً بأحضانك تُراق دمائي في باحاتك ، تمتزج دمائي بعطرك المقدس.
     محبوبتي كم تمنيت أن أزورك ولو لمرة واحدة فقط أجول في أسواقك العتيقة لأشتم عبق التاريخ المنبعث من دكاكين العطارين المنتشرة في أسواقك ، اعانق القبة المثمنة الأضلاع وأصافح تاريخ الأجداد أرى وجه السمـاء ملخصاً في قبتك الذهبية تدللها وتدنيها أرى الحمام هُناك يعلن دولة في الريح بين رصاصتين ، آآآهِ متى يأتي هذا اليـوم يا زهــرة المدائن؟ متى يتحول السـراب إلى حقيقة ويتحول حلمي إلى واقعِ ملمـوس ؟ ... عساه أن يكون اللقاء قــريبٌ يا حبيبتي ، فلا يضر تباعد الأجسام إذا تقاربت القلوب ، فقلبي معلقٌ بك ، فأدعو الله أن يكون لنا لقاء قريب .

حبيبتي ،،،
     الكلام أمامك يطول وفي باحاتك يتربع والشعراء لا يملون من المديح فيك والغزل بقبابك وأشجار الزيتون المغروسة في ثراك ، فلا أريد أن أكثر في الكــلام فتغضبين عليّ لأني أعلــم أنـك تــريدين أفعالاً لا أقــوال ... وأنا ليس بوسعي إلا الدعاء وبعض من كلام ، فسامحيني يا معشوقتي فعهــداً عليّ أن تبقى قضيتي الأولى هي الدفاع عنك والسعي لفك أسرك وإدخال شمس الحرية عبر نوافذك المزركشة .


وهذا قسمي يا قدس


فسلامٌ عليك كل صباح ،،، وعين الله ترعاكِ أبد الدهر
                                                                                                               التوقيع /
محبوبك منتظر اللقاء
ياسـر محمد عاشــور
مـــــــــارس 2012م


11 تعليق على رسالة في صندوق بريد القدس

إرسال تعليق